#########

العدالة والمساءلة

الطاغية الأسد يؤدي اليمين الدستورية لولاية رابعة بنسبة 95٪ من الأصوات


جاء "التنصيب" بعد الانتخابات التي رفضتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول أخرى باعتبارها "ليست حرة ولا نزيهة".

19 / تموز / يوليو / 2021


الطاغية الأسد يؤدي اليمين الدستورية لولاية رابعة بنسبة 95٪ من الأصوات

*مع العدالة | تقارير –شمس الحسيني


أدى الطاغية بشار الأسد اليمين الدستورية لولاية رابعة في سوريا يوم السبت، بعد (فوزه) رسمياً بنسبة 95٪ من الأصوات في انتخابات تم فصلها في الخارج.

وتعد هذه ثاني انتخابات رئاسية منذ بدء الحرب المستمرة منذ عقد من الزمان والتي لقى فيها ما يقرب من نصف مليون شخص مصرعهم وضربت البنية الأساسية للبلاد .

وقبل وقت قصير من الاحتفال، قتلت صواريخ أطلقتها القوات الموالية للأسد ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال وعامل إنقاذ في آخر معقل رئيسي للمعارضة بالبلاد في إدلب، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.


أفراد من الصحافة يحملون جثة ضحية تم انتشالها من حطام أحد المنازل بعد قصف قوات نظام بشار الأسد وحلفائه في محافظة إدلب في 17 تموز/يوليو. الصورة : وكالة الأناضول / غيتي صور

وشاهد مراسل وكالة “فرانس برس” في قرية سرجة رجالاً يعملون على عجل لنقل الجثث من تحت أنقاض منزل انهار قبل أن يحملوا إحداها في بطانية حمراء.

وقال المنظمون إن الأسد (55 عاماً) أدّى “اليمين الدستورية الدستورية وأقسم على القرآن” بحضور أكثر من 600 ضيف بينهم وزراء ورجال أعمال وأكاديميون وصحافيون.


 المجرم الأسد يصل إلى مراسم أداء اليمين يوم السبت. تصوير: الرئاسة السورية على فيسبوك/وكالة الصحافة الفرنسية/غيتي

وقال “الأسد” في خطاب تنصيبه:” إن الانتخابات اثبتت قوة الشرعية الشعبية الممنوحة للدولة”. “لقد شوهوا مصداقية تصريحات المسؤولين الغربيين حول شرعية الدولة”.

وعشية انتخابات 26 أيار/مايو، قالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا إن الاقتراع “ليس حراً ولا نزيهاً”، ووصفت المعارضة السورية ذلك بأنه “مهزلة”.

أدت الحرب السورية إلى نزوح ملايين الأشخاص منذ البداية في عام 2011 مع قمع الاحتجاجات المناهضة للنظام السوري. ودعا الأسد “الذين يراهنون على انهيار الدولة” للعودة إلى “حضن الوطن”.



وكان الأسد قد وصف نفسه بأنه المهندس الواقعي الوحيد لإعادة الإعمار بشعار حملته الانتخابية “الأمل من خلال العمل“.

وقال في كلمته إن التركيز ينصب الآن على تحرير المناطق التي لا تزال خارجة عن سيطرة الحكومة وتعزيز الاقتصاد وسبل عيش الناس.

بعد سلسلة من “الانتصارات” ضد الجهاديين والمعارضة بدعم رئيسي من الحليفين روسيا وإيران، تسيطر قوات النظام اليوم على ثلثي سوريا. وتدير جماعات مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة سابقاً (هيئة تحرير الشام) معقل المعارضة في إدلب في الشمال الغربي، حيث يتواجد أيضاً المعارضون المدعومون من تركيا.

صمد وقف إطلاق النار المتفق عليه بين تركيا وروسيا إلى حد كبير في إدلب منذ مارس/آذار 2020، بعد وقف هجوم قوات النظام المميت الأخير على المنطقة التي يبلغ عدد سكانها حوالي ثلاثة ملايين نسمة. إلا أن انتهاكات هذه الهدنة ازدادت في جنوب إدلب في الأسابيع الأخيرة.

وتسيطر القوات التي يقودها الأكراد على جزء كبير من المنطقة الشرقية في سوريا الغنية بالنفط بعد طرد “تنظيم الدولة الإسلامية” الجهادي من المنطقة بدعم من الولايات المتحدة. كما أن تركيا مع حلفائها السوريين يسيطرون على شريط طويل من الأراضي على طول الحدود الشمالية.

وقد تعهد الأسد بانتزاع الأراضي السورية المتبقية من المعارضة.

“الأسد” يؤدي اليمين الدستورية في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أزمة اقتصادية رهيبة. يعيش أكثر من 80٪ من السكان في فقر، وانخفض سعر الليرة السورية مقابل الدولار، مما تسبب في ارتفاع التضخم بشكل كبير.

وفي الأسابيع الأخيرة، رفعت “الحكومة” أسعار البنزين والخبز والسكر والأرز، في حين يمكن أن يستمر انقطاع التيار الكهربائي لمدة تصل إلى 20 ساعة في اليوم بسبب نقص الوقود. وذكر برنامج الغذاء العالمي أن 12.4 مليون شخص يكافحون من أجل العثور على ما يكفي من الغذاء يومياً في جميع أنحاء البلاد .


وقد ألقت حكومة النظام في دمشق باللائمة في المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد على العقوبات الغربية والأزمة المتفاقمة في لبنان المجاور.

منعت البنوك في لبنان المودعين لأكثر من عام من سحب مدخراتهم بالدولار، مما أثر على العملاء السوريين. وقال الأسد إن “العقبة الكبرى الآن هي تجميد الأموال السورية في المصارف اللبنانية” مقدراً حجمها بعشرات المليارات من الدولارات.


  • كلفت الحرب في سوريا البلاد 1.2 تريليون دولار، حسب تقديرات منظمة الرؤية العالمية الخيرية.

وبعد مراسم أداء اليمين الدستورية، التقى بشار الأسد بوزير الخارجية الصيني وانغ يي، في أول زيارة يقوم بها مسؤول صيني رفيع المستوى إلى سوريا منذ أوائل عام 2012. وقالت الرئاسة إن الرجلين ناقشا احتمال مشاركة سوريا في مبادرة الصين للبنية التحتية للحزام والطريق والتجارة.

تم توريث الأسد لأول مرة عن طريق (الاستفتاء) في عام 2000 بعد وفاة والده حافظ الأسد الذي حكم سوريا لمدة 30 عاماً.