أخبار وآراء

لن تكون هناك عدالة في سوريا.. يجب أن تتحقق هنا في أوروبا


قال العمري إن بعضهم طالب بالانتقام بقولهم “إذا خرجنا سنقتلهم”، بينما أعرب آخرون عن أملهم في أن يُقدَّم المسؤولون يومًا ما إلى العدالة

12 / كانون الثاني / يناير / 2019


لن تكون هناك عدالة في سوريا.. يجب أن تتحقق هنا في أوروبا

 

 

*المصدر: عنب بلدي

 

غادر السجن مرتديًا قميصًا أخفى فيه أسماء أصدقائه المعتقلين مكتوبة بالدم، وبعد ست سنوات، يحاول منصور العمري أن يدفع دولًا أوروبية مثل السويد لتحقيق العدالة للسوريين.

عام 2012، اعتُقل منصور العمري في زنزانة بالعاصمة السورية دمشق، ولتمرير الوقت ومحاولة عدم سماع صراخ الأشخاص الذين يتعرضون للتعذيب في الممر الخارجي، كان هو والمعتقلون الآخرون يتحدثون في الغالب عما سيفعلونه إذا خرجوا.

قال العمري إن بعضهم طالب بالانتقام بقولهم “إذا خرجنا سنقتلهم”، بينما أعرب آخرون عن أملهم في أن يُقدَّم المسؤولون يومًا ما إلى العدالة.

كان العمري يعمل في مجال توثيق أسماء السجناء السياسيين، لكن سرعان ما أصبح من بينهم، وبعد أن خرج من السجن، بدأ العمل من أجل آلاف الأشخاص الذين اعتقلهم النظام السوري.

قال العمري، “في بلدان مثل جنوب إفريقيا وتشيلي والأرجنتين ورواندا، تم تقديم مجرمي الحرب إلى العدالة، لأن الجناة هزموا”، وأضاف، “أما في سوريا فلا يزال أكبر الجناة في السلطة لذلك لن تكون هناك عدالة في سوريا، لهذا يجب أن تتحقق هنا، في أوروبا”.

 

العدالة من أوروبا

في جميع أنحاء أوروبا، يحاول السوريون إقناع المحاكم الأوروبية بإجراء تحقيقات في جرائم الحرب، ليس فقط ضد “المتطرفين” والجناة في التسلسل الهرمي، ولكن أيضًا ضد أشخاص مسؤولين في النظام السوري.

في الأشهر الأخيرة، أصدر ممثلو الادعاء في ألمانيا وفرنسا أوامر توقيف دولية ضد كبار الأعضاء في أجهزة الاستخبارات والأمن التابعة للنظام السوري، يمكن للمدعين العامين السويديين أيضًا إجراء تحقيقات حتى لو لم يكن الضحية ولا الجاني في البلد.

والآن يأمل منصور العمري أن تتبع السويد الدول الأوروبية الأخرى، خاصة أن هناك آلافًا من السوريين في السويد، فرّ الكثير منهم بسبب نظام الأسد، “إنهم يستحقون نوعًا من العدالة”.

 

المادة من المصدر ⇐ هنا 

 رابط موقع التلفزيون السويدي