الرصد

رصد أبرز الانتهاكات في مناطق سيطرة “قسد”-من 18إلى 24/تشرين الثاني/نوفمبر2019


اعتقلت "قسد" خمسة شبان في مدينة "الطبقة" غربي الرقة بعد مداهمة منازلهم بعد تركهم صفوف قوات "الأسايش" دون إنذار مسبق. و80 شاباً في مدينة الحسكة وريفها بهدف سوقهم إلى التجنيد الإجباري

25 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2019


رصد أبرز الانتهاكات في مناطق سيطرة “قسد”-من 18إلى 24/تشرين الثاني/نوفمبر2019

 

*مع العدالة 
مناطق سيطرة قوَّات سوريا الديمقراطية “قسد”:

في الثامن عشر من الشهر الجاري، اعتقلت قوات “الأسايش” ثلاثة شبان بتهمة زرع عبوات ناسفة في قرية “الحمرات” شرقي الرقة. واعتقلت “قسد” عدداً من الشبان بعد مداهمتها حي “رميلة” في الرقة. فيما انتشل فريق الاستجابة الأولية 13 جثة من مقبرة “المنصورة” غربي الرقة تعود لمدنيين قضوا في قصف للتحالف الدولي. بينما توفي طفل في “مخيم الهول” شرقي الحسكة نتيجة نقص الرعاية الصحية. ووثقت الشبكة السورية مقتل المدني “سالم خليل حسين الصالح” من أبناء قرية “النملية” شمالي دير الزور مُتأثراً بجراح أُصيب بها في 9 تشرين الثاني برصاص مجهولين في مدينة “الشحيل” شرقي دير الزور. من جانب آخر قُتل المدني “يوسف محمد الحسين” 43 سنة من أبناء قرية “قانا” جنوبي الحسكة تحت التعذيب في سجون “قسد” بالمنطقة، بعد اعتقال لمدة خمسة أشهر بتهمة التعامل مع الجيش السوري الحر، ورفضت تسليم جثمانه لذويه. في حين قُتل “محمد حسين عواد السالم” برصاص مجهولين  في بلدة “جديد بكارة” شرق دير الزور. وجرح الطفل “نصر الله عبد الرحمن الأحمد” بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “داعش” أثناء عمله في رعي الأغنام في قرية “علوص” غرب مدينة “الشدادي” جنوبي الحسكة. فيما أصيب شخص برصاص مجهول في بلدة “ذيبان” شرق دير الزور. وأصيب طفل بانفجار لغم أرضي من مخلفات “قسد” في محيط مدينة “عين عيسى” شمال الرقة. كما أصيب المدني “عليوي الوسيلة” بطلقة قناص “قسد” في قرية “قبور القراجنة” التابعة لناحية “تل تمر” شمال الحسكة. وعُثر على جثتي مدنييَن مقتولَين على الطريق الخرافي بريف الحسكة. ومن جهة ثانية قُتل عنصر سابق بتنظيم “داعش” وأصيب شخص آخر كان برفقته برصاص أربعة ملثمين يركبون دراجتين ناريتين أمام منزله في قرية “سويدان جزيرة” شرقي دير الزور. وقُتل عنصر من “قسد” برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية استهدفوا سيارة لـ “قسد” قرب بلدة “الكرامة” شرقي الرقة.

 

 

وفي التاسع عشر من هذا الشهر، انتشل فريق الاستجابة الأولية 15 جثة من مقبرة قرية “السلحبية” غربي الرقة. في حين اعتقل التحالف الدولي مدنيين اثنين بتهمة التواصل مع تنظيم “داعش” بإنزال جوي في قرية “عجاجة” التابعة لمدينة “الشدادي” جنوب الحسكة. واعتقلت “قسد” أكثر من 30 شاباً في قرى “الجزاع، أبو حامضة، تل الشاير” وبلدة “الدشيشة” جنوب الحسكة لتواصلهم مع عناصر بالجيش الوطني السوري. إضافة لاعتقال أربع سيدات في شارع فلسطين وسط مدينة الحسكة بتهمة فرارهن من “مخيم الهول” شرقي الحسكة. بينما هربت ست نساء تابعات لتنظيم “داعش” من “مخيم الهول” شرقي الحسكة عبر سماسرة يتبعون لعناصر الحراسة. من ناحية أخرى عُثر على جثة مجهولة الهوية وعليها آثار تعذيب على طريق “حقل العمر النفطي” شرق دير الزور. وعُثر على ثلاث جثث مجهولة الهوية وعليها آثار تعذيب بالقرب من مدينة “العشارة” شرقي دير الزور. فيما جُرح المدني “علاء الدين الحسين” بانفجار لغم أرضي من مخلفات “قسد” في قرية “الهوشان” التابعة لناحية “عين عيسى” شمال الرقة. وجُرح الطفل “محمد السيد” بطريقة مماثلة في قرية “أم جرن” شمال الرقة. بينما فصلت الإدارة الذاتية ستة موظفين يعملون في المجلس المحلي في الحسكة التابع لـ “قسد” بتهمة تأييد عملية “نبع السلام”. وخرجت مظاهرات طلابية في منطقة “الشعيطات” شرقي دير الزور طالبت بتعيين معلمين ومحاسبة الفاسدين من مسؤولي مجلس دير الزور المدني التابع لـ “قسد”. في سياق آخر أصيبت “لينا عبد الوهاب” من أبناء مدينة دمشق وقيادية في “قسد” وتشغل عضو “المجلس المدني” التابع لـ “قسد” في بلدة “الصور” شمال دير الزور برصاص مجهولين في قرية “الفدين” شمالي دير الزور. وقُتل عنصر من “قسد” برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية عند مدخل مدينة الحسكة الشرقي. وعُثر على جثة عنصر من “قسد” مقتولاً في قرية “الحمرات” شرق الرقة. بينما أصيب عنصر من “قسد” برصاص مجهولين في بلدة “تل الشاير” جنوب الحسكة. وجُرح عنصران من “قسد” بانفجار عبوة ناسفة خلال مرور سيارة لهم في بلدة “مركدة” جنوب الحسكة.

 

وفي العشرين من تشرين الثاني / نوفمبر، اعتقلت “قسد” ثلاثة شبان من حي “الثكنة” في مدينة الرقة بتهمة زرع عبوات ناسفة لـ “قسد”، وعشرة مدنيين من عائلة واحدة بعد مداهمتها قرية “الدبس” غرب ناحية “عين عيسى”، و45 شاباً في مدينة الحسكة وريفها بهدف سوقهم إلى التجنيد الإجباري، إضافة لاعتقال 18 امرأة من “مخيم الهول” شرقي الحسكة بهدف التحقيق معهم عن كيفية هروب النساء من المخيم. كما شنت “قسد” حملة اعتقالات بعد مداهمتها قرية “قريش” التابعة لناحية “اليعربية” شرقي الحسكة. واعتقلت قوات “الأسايش” الإعلاميين “علاء سعدون” مراسل وكالة سمارت، و”هيثم مسلم” مراسل AFP في مدينة “عين العرب” شرق حلب لأسباب مجهولة. في حين تظاهر أهالي قرية “الحمدانية” جنوب الحسكة ضد “قسد” وقطعوا الطريق العام الواصل بين “الحسكة والشدادي” احتجاجاً على اعتقال طفلة ووالدها بالقرب من قرية “الحمدانية” شمال مدينة “الشدادي”، وتضامن عشرات المدنيين من القرى المجاورة في “الرشيدية، الحدادية” مع حادثة الخطف فقطعوا الطرق بإشعال الإطارات مطالبين “قسد” بالكشف عن مصير الرجل وطفلته مهددين بتوسعة رقعة الاحتجاجات الشعبية لتشمل عموم ريف الحسكة. من جانب آخر هرب شخصان من “مخيم المحمودلي” غربي الرقة وهم نازحون من مدينة دير الزور. وصادرت بلدية الشعب في بلدة “المنصورة” غربي الرقة محروقات من عدّة بسطات بحجة أنّها قادمة تهريب. بينما توقفت أفران بلدة “الكبر” غرب دير الزور عن العمل بسبب عدم تزويدها بمخصصاتها من مادة الطحين من قبل المجلس المدني التابع لـ”لإدارة الذاتية”. فيما أصيب “غازي المجيد، هذال العوض المجيد” برصاص مجهولين في سوق بلدة “ذيبان” شرقي دير الزور. وعُثر على جثة مجهولة الهوية عليها أثار تعذيب قرب ساقية الري في بلدة “الشحيل” شرق دير الزور. ومن جهة ثانية جرى تبادل إطلاق نار كثيف بين عناصر “قسد” ومهربين بعد شن حملة على معابر التهريب النهرية في بلدة “ذيبان” شرقي دير الزور. وفي سياق آخر قُتل قيادي من “قسد” وجُرح عنصران بانفجار عبوة ناسفة على طريق “الحسكة –   تل تمر”. و قُتل عنصر من “قسد” برصاص مجهولين في حي “النشوة الغربية” بمدينة الحسكة. كما قُتل عنصران من “قسد” بهجوم شنه مجهولون استهدف حاجزاً عسكرياً في قرية “معشوق” غرب “رميلان” شمال شرقي الحسكة. وقُتل عنصر من “قسد” برصاص مجهولين في بلدة “ذيبان” شرقي دير الزور. ومن جهة ثانية أصيب عنصرين بجروح بليغة من “قسد” برصاص مجهولين يستقلون سيارة نوع فان قرب قرية “الحوس” شرقي الرقة.

 

وفي الواحد والعشرين من الشهر ذاته، اعتقلت “قسد” ثلاثة مدنيين بعد مداهمتها حي “رميلة” في الرقة، إضافة لاعتقال عمال بناء يعملون بالقرب من مكان انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور سيارة لـ “قسد” دون وقوع إصابات بالقرب من جسر مدينة “البصيرة” شرقي دير الزور. واعتقلت ثمانية أشخاص من عائلة “العوض” بعد مداهمة منزلهم في قرية “الدبس” التابعة لناحية “عين عيسى” بتهمة الانتماء إلى الجيش السوري الحر. كما اعتقلت قوات “الأسايش” الشاب “حميد الصران” بعد مداهمتها منزله في بلدة “تل براك” شمال شرق الحسكة. بينما ألقت قوات “الأسايش” القبض على شخصين في حي “الكورنيش” بمدينة القامشلي بتهمة سرقة قطع السيارات وترويجها للبيع. في حين سلَّمت “قسد” طفلاً رضيعاً إلى وفد دنماركي عبر “معبر سيمالكا” بريف مدينة المالكية شمال الحسكة. وسلَّمت بريطانيا ثلاثة أطفال من رعاياها كانوا محتجزين في “مخيم الهول” شرق الحسكة. في حين قُتل مدنيان بسبب خلاف عشائري في بلدة “غرانيج” شرقي دير الزور. فيما هرب 11 معتقلاً من سجن “الكلاسة” بمدينة الحسكة (الثانوية الزراعية) التابع لقوات “الأسايش” بينهم المدعو “سكفان مؤيد دوكو” وشقيقه “بختيار”، والمتهمان بسرقة 300 مليون ليرة سورية من منازل ومحال تجارية في الحسكة. ومن جهة ثانية أصيب المدني “سراي فندي الشحاذة ” برصاص “قسد” أثناء تفريقها مظاهرة خرجت ضدها في قرية “الحمدانية” جنوب الحسكة احتجاجاً على خطف المدني “عياد الشحاذة وابنته”. من ناحية أخرى قُتل عنصر من “قسد” أثناء محاولته زرع لغم أرضي في محيط مدينة “عين عيسى” شمال الرقة.                                                                                                                

 

وفي الثاني والعشرين من الشهر الجاري، اعتقلت “قسد” 30 شاباً في مدينة الحسكة بهدف سوقهم إلى التجنيد الإجباري. واعتقلت أحد العناصر السابقين لدى تنظيم “داعش” في قرية “الحصان” غربي دير الزور. واعتقلت قوات “الأسايش” أربعة شبان في شارع “أبو الهيس” في الرقة بتهمة الانتماء إلى تنظيم “داعش”. وألقت قوات “الأسايش” القبض على ثماني نساء بعد هروبهن من “مخيم الهول” خلال عملية دهم في حي “النشوة” في مدينة الحسكة. بينما قُتل المدنيان “أنور مانع الشيحان وخالد الحمود الحمادي الحسين” وجرحت زوجة الأخير أثناء عملية إنزال الجوي نفذه التحالف الدولي برفقة قوّة عسكرية من “قسد” واعتقلت نحو 20 شخصاً بتهمة الانتماء إلى “داعش” في بلدة “ذيبان” شرق دير الزور. في حينن أغلقت بلدية الشعب في مدينة “الشدادي” جنوب الحسكة 13 محلاً تجارياً لعدم دفع رسوم الخدمات. وحوَّلت “قسد” قرية “الدبس” غرب ناحية “عين عيسى” إلى نقطة عسكرية بعد طرد الأهالي منها. فيما عُثر على جثة مدني مقتولاً قرب قرية “الجمرات” شرقي الرقة. وعُثر على جثة مدني مقتولاً بانفجار لغم أرضي من مخلفات “قسد” قرب قرية “التروازية” شمال الرقة. وعُثر على جثة عنصر من “قسد” مقتولاً في حي “رميلة” بمدينة الرقة. فيما قُتل عنصر من “قسد” برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية قرب بلدة “مركدة” جنوب الحسكة. وقُتل ثلاثة عناصر من “قسد” بانفجار لغم أرضي قرب قرية “أم حويش” شمال “عين عيسى” في الرقة. وقُتل عنصران من “قسد” بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية في مدخل الحسكة الشمالي. وجُرح ثلاثة عناصر من “قسد” بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية لهم في بادية “الهرموشية” غربي دير الزور.

 

                      

 

وفي الثالث والعشرين من تشرين الثاني / نوفمبر، اعتقلت “قسد” خمسة شبان في مدينة “الطبقة” غربي الرقة بعد مداهمة منازلهم بعد تركهم صفوف قوات “الأسايش” دون إنذار مسبق. و80 شاباً في مدينة الحسكة وريفها بهدف سوقهم إلى التجنيد الإجباري. إضافة لاعتقال رجل وثلاث نساء من “مخيم المحمود لي” بتهمة إدخال السلاح إلى المخيم غربي الرقة. فيما سلَّمت “قسد” ألمانيا ثلاثة أطفال من رعاياها المحتجزين في “مخيم الهول” شرق الحسكة. وهربت ثلاث سيدات وشابين من “مخيم العريشة” جنوب الحسكة وهم نازحون من دير الزور. بينما منعت قوات “الأسايش” عشرات المدنيين النازحين من ناحية “عين عيسى” شمال الرقة من الدخول إلى مدينة الرقة لـ”ضرورات أمنية”. في سياق آخر قُتل عنصر من “قسد” باستهداف سيارته من قبل مجهولين بقنبلة يدوية على الطريق الخرافي جنوب الحسكة. وجُرح عنصران من “قسد” بانفجار عبوة ناسفة خلال مرور سيارة لـ “قسد” قرب دوار حزيمة بالرقة.

 

وفي الرابع والعشرين من هذا الشهر، اعتقلت “قوات الأسايش” نحو 20 شاباً من قريتي “السلحبية وكديران” غرب الرقة، و30 شاباً في مدينة القامشلي لسوقهم إلى التجنيد الإجباري في صفوف “قسد”. واعتقلت قوات “الأسايش” 12 شاباً في مدينة الحسكة عبر حواجز طيارة لها لعدم وجود بطاقات شخصية لديهم. إضافة إلى اعتقال المدني” طارق حسن العوض” في قرية الدبس غرب ناحية “عين عيسى” شمال الرقة. فيما انتشل “فريق الاستجابة الأولية” التابع لـ “مجلس الرقة المدني” ست جثث من مقبرة “السلحبية” غرب الرقة بينها جثتان تعودان لنساء ونقلت الجث إلى مقبرة تل البيعة غرب الرقة لإعادة دفنها كونها مجهولة الهوية كما انتشل سبع جثث من مقبرة “المنصورة” غرب الرقة. فيما خرجت 111 عائلة تنحدر من الرقة سورية من مخيم “الهول” جنوب الحسكة بعد كفالتهم من قبل وجهاء عشائر في المنطقة. من جانب آخر، هَدمت بلدية الشعب خمسة عقارات بحجة تَعدّيها على الأملاك العامة في شارع القطار بمدينة الرقة. ومنعت “قسد” ثلاث شاحنات تحمل مساعدات إغاثية من قبل المنظمات العاملة في الحسكة وريفها من الدخول إلى مخيم “العريشة” بحجة عدم وجود علم مسبق بها من قبل إدارة المخيم. فيما جُرح ثلاثة من عناصر من “قسد” برصاص مجهولين في بلدة “الطيانة شرق دير الزور.

 

المزيد من الرصد