كلمة أولى

العدالة قادمة: وداعا للسنة المروعة


الليلة الماضية، قال الشعب السوري وداعًا لعام 2018. لم يكن عامًا جيدًا على الإطلاق. ففي هذا العام، وسّع النظام سلطته على المنطقة الجنوبية ومنطقة الغوطة الشرقية، في حملة تركت الكثير أرضا يبابا وأدت إلى مقتل الآلاف من السوريين وتشريد عشرات الآلاف. في 19 شباط/فبراير، قامت قوات الجيش السوري المدعومة بالطائرات الحربية الروسية بتصعيد الهجوم على الغوطة الشرقية، مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص في غضون أيام. في 25 شباط/فبراير، شنت قوات الجيش السوري هجومًا بريًا لاستعادة السيطرة على المنطقة. في 9 مارس / آذار، تم إجلاء مقاتلين من مجموعة استبعدت في قرار الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار من الغوطة الشرقية إلى مناطق أخرى في سوريا خاضعة لسيطرة المعارضة. بحلول 8 نيسان/أبريل، وافقت جميع جماعات المعارضة في الغوطة الشرقية على الإخلاء. في 12 نيسان/ابريل، أُعلن النظام البربري في دمشق سيطرته على كامل الغوطة الشرقية وبدأ التنكيل بمن بقي من أهلها، بعد أن استخدم من جديد الأسلحة الكيمياوية ضدّ أهلها.

01 / كانون الثاني / يناير / 2019


العدالة قادمة: وداعا للسنة المروعة

 

 

*وائل السوّاح – مع العدالة

 

 

الليلة الماضية، قال الشعب السوري وداعًا لعام 2018. لم يكن عامًا جيدًا على الإطلاق. ففي هذا العام، وسّع النظام سلطته على المنطقة الجنوبية ومنطقة الغوطة الشرقية، في حملة تركت الكثير أرضا يبابا وأدت إلى مقتل الآلاف من السوريين وتشريد عشرات الآلاف.

في 19 شباط/فبراير، قامت قوات الجيش السوري المدعومة بالطائرات الحربية الروسية بتصعيد الهجوم على الغوطة الشرقية، مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص في غضون أيام. في 25 شباط/فبراير، شنت قوات الجيش السوري هجومًا بريًا لاستعادة السيطرة على المنطقة. في 9 مارس / آذار، تم إجلاء مقاتلين من مجموعة استبعدت في قرار الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار من الغوطة الشرقية إلى مناطق أخرى في سوريا خاضعة لسيطرة المعارضة. بحلول 8 نيسان/أبريل، وافقت جميع جماعات المعارضة في الغوطة الشرقية على الإخلاء. في 12 نيسان/ابريل، أُعلن النظام البربري في دمشق سيطرته على كامل الغوطة الشرقية وبدأ التنكيل بمن بقي من أهلها، بعد أن استخدم من جديد الأسلحة الكيمياوية ضدّ أهلها.

 

تمكن نظام الأسد، الذي أصبح دمية بيد الاحتلال الروسي، من استعادة السيطرة على جزء كبير من البلاد. في الوقت الذي عزز فيه حلفاء الأسد دعمهم له، فإن أصدقاء الشعب السوري المفترضين تركوا المسألة وتخلّوا عن السوريين، لكي يواجهوا وحدهم قوات النظام وروسي وإيران، بكل ميليشياتهم.

 

ومع ذلك، لا يمكن مقارنة ذلك مع الخطوة التي أعلن عنها الرئيس دونالد ترامب في وقت سابق من كانون الأول/ديسمبر: سحاب قواته من سوريا والتخلي عن السوريين بشكل عام. لقد استخدم الأكراد السوريين كصانع بطاقات محترف يستخدم الجوكر للفوز بالمباراة، قبل رميها جانباً، وجمع أمواله وتركها.

ولم ينته العام دون حصول الدكتاتور السوري على هدايا مجانية. فقد قام نظيره السوداني عمر البشير نظيره الأسد بزيارة له، وأعادت الإمارات العربية المتحدة والبحرين فتح سفارتيهما في دمشق. ويقال إن الرئيس الجزائري المريض يحاول الضغط على تونس لدعوة بشار الأسد لحضور قمة جامعة الدول العربية للاجتماع في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا في مطلع العام الوليد. وصل إلى القاهرة رئيس مكتب الأمن الوطني السوري والمجرم الرئيسي في قطاع الأمن السوري، اللواء علي مملوك. ويسعى الأردن أيضًا إلى استعادة علاقاته مع سوريا، الأمر الذي أدى إلى تعزيز المكاسب العسكرية السورية التي ضمنت حدودهما المشتركة. زار وفد برلماني أردني العاصمة السورية في الآونة الأخيرة وعاد برسالة من الرئيس الأسد إلى الملك عبد الله الثاني. تتراكم الدلائل على أن البلدين يقومان بتطبيع العلاقات تدريجياً.

لم يظهر السوريون أي عاطفة تجاه عام 2018 وهو يرحل عنا. وليس لديهم خيار آخر سوى أن يكونوا متفائلين بالعام الجديد، على الرغم من عدم وجود أدلّة كافية على أنه سيكون أفضل. ولكن ثمة شيئا واحدا مؤكد: إن الجرائم ضد الإنسانية لا تخضع لقانون التقادم. وبغض النظر عن المدة التي سيستغرقها الأمر، سيأتي يوم وسنقدم كبار المرتكبين إلى العدالة.

.

.