كلمة أولى

لسنا وحدنا في المعركة


دعت شقيقة النائبة البريطانية الراحلة جو كوكس كبار السياسيين في المملكة المتحدة إلى مواصلة إرث السياسي النائبة القتيلة والعمل لإيجاد حل في سوريا، حيث يوجد مليون طفل محاصرين في محافظة إدلب وسط موجة من القصف. وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، أصدر مجلس الأمن الدولي يوم الإثنين قراره الأول بشأن المفقودين في النزاعات المسلحة، واغتنم فرصة رئيسية لتعزيز الجهود الرامية إلى كشف مصير المفقودين، ومنح خاتمة مؤكدة لعدد هائل من العائلات. لقد كانت حقوق الإنسان في سوريا قضية ملحة في سوريا على مدار الأعوام الثمانية الماضية. وفي حين أن الحكومات لم تتخذ بعد الموقف المشرف الواضح إزاء إيجاد حلّ في سوريا يضمن إنصاف السوريين وتحقيق العدالة ومحاسبة النظام المجرم في دمشق ورئيسه بشار الأسد ، فإن منظمات المجتمع المدني والدولية في جميع أنحاء العالم ، فضلاً عن السياسيين والأكاديميين والناشطين، يدعمون بشكل كامل القضية السورية النبيلة. نحن السوريين بحاجة إلى أن نكون أكثر فاعلية في مد الجسور بيننا وبين العالم الذي يهتم بنا. فبينما تفشل الحكومات في أداء واجباتها، يمكننا أن نبني على صداقة الشعوب ومنظماتها الشرعية. هنا رودوس؛ فلنقف هنا!

18 / حزيران / يونيو / 2019


لسنا وحدنا في المعركة

 

*المصدر: مع العدالة

 

دعت شقيقة النائبة البريطانية الراحلة جو كوكس كبار السياسيين في المملكة المتحدة إلى مواصلة إرث السياسي النائبة القتيلة والعمل لإيجاد حل في سوريا، حيث يوجد مليون طفل محاصرين في محافظة إدلب وسط موجة من القصف.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، أصدر مجلس الأمن الدولي يوم الإثنين قراره الأول بشأن المفقودين في النزاعات المسلحة، واغتنم فرصة رئيسية لتعزيز الجهود الرامية إلى كشف مصير المفقودين، ومنح خاتمة مؤكدة لعدد هائل من العائلات.

لقد كانت حقوق الإنسان في سوريا قضية ملحة في سوريا على مدار الأعوام الثمانية الماضية. وفي حين أن الحكومات لم تتخذ بعد الموقف المشرف الواضح إزاء إيجاد حلّ في سوريا يضمن إنصاف السوريين وتحقيق العدالة ومحاسبة النظام المجرم في دمشق ورئيسه بشار الأسد ، فإن منظمات المجتمع المدني والدولية في جميع أنحاء العالم ، فضلاً عن السياسيين والأكاديميين والناشطين، يدعمون بشكل كامل القضية السورية النبيلة.

كانت جو كوكس Jo Cox نائبة عمالية بريطانية قامت بحملة دؤوبة في المملكة المتحدة لوقف الحرب في سوريا قبل أن تُقتل على يد مسلح يميني متطرف في 16 حزيران/يونيو 2016. ودعت رسالة من شقيقة كوكس، كيم ليدبيتر Kim Leadbeater، السياسيين البريطانيين إلى الخروج من دائرة النقاش العقيمة حول البريكزت (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) وتركيز اهتمامهم على مساعدة السوريين.

في رسالتها، تذكّر ليدبيترLeadbeater “جميع قادة الأحزاب ومرشحي قيادة المحافظين” بالرعب المستمر، الذي يودي بحياة عشرات المدنيين الأبرياء في إدلب كل يوم.

“كانت جو ناشطة عاطفية في القضايا الإنسانية. أفضل طريقة لتكريم ذاكرتها هي أن نقوم بما كانت ستفعله وأن تتذكر أولئك الذين هم في أمس الحاجة إلى دعمنا. ومن بين القضايا الأكثر أهمية لجو هي حالة الطوارئ الإنسانية في سوريا: بعد مرور ثلاث سنوات على وفاتها، تستمر معاناة المدنيين “.

وجاء في الرسالة التي وقع عليها كل من النائبة آليسون مكغوفيرن، والنائب توم توغيندات: “من أهم القضايا التي اهتمت بها جو كان الوضع الإنساني في سوريا. وللأسف، بعد ثلاث سنوات على وفاتها، تستمر معاناة المدنيين”، مضيفة أن مليون طفل محتجزون الآن في محافظة إدلب بمواجهة غارات النظام السوري وروسيا والبراميل المتفجرة، مع مقتل أكثر من 350 مدنياً خلال الأسابيع الستة الأخيرة وحدها، بينهم 75 طفلاً، بالإضافة إصابة ألف آخرين على الأقل، ونزوح ما يزيد على 400 ألف من بيوتهم للمرة الرابعة والخامسة وحتى السادسة، من دون أن يبقى لديهم أي مكان ليلجؤوا إليه.

 

 

ونقلت الرسالة ما كتبته كوكس قبل ثلاثة أعوام، في أثناء حصار حلب: “من غير الأخلاقي أن تتمنى توقف الحكومة السورية عن استخدام البراميل المتفجرة حينما تكون لديك القدرة على إيقافها”، مضيفة أن الملايين اليوم في إدلب يواجهون رعب البراميل المتفجرة ذاته، وطلبت من المرشحين لمنصب رئيس وزراء بريطانيا التحرك لإنقاذ الأطفال العالقين تحت القصف والحصار في إدلب.

إن سوريا مثال على ساطع على ضحايا حرب مجنونة نازية يقوم بها نظام مجرم ضدّ شعبه. يتفاقم البؤس الذي يعيشه أقارب المفقودين بسبب الصعوبات المحيطة بكشف مصيرهم. أخبرت عائلات من جميع أطراف النزاع السوري هيومن رايتس ووتش بمعاناتها من أجل الحصول على معلومات عن أحبائها. أنفق بعض الأقارب مدخرات حياتهم وساعات لا حصر لها دون أي فائدة. لسوء الحظ، نادرا ما تسفر معظم الجهود عن النجاح. لم تفعل الدول المعنية شيئا يذكر لتعزيز وتقوية النظم المركزية للكشف عن مصير المفقودين.

يمكن للدول الأعضاء في الأمم المتحدة إعطاء معنى لقرار مجلس الأمن الجديد من خلال تطبيقه على سوريا. بعد إصدار القرار الذي صاغته الكويت، رئيسة المجلس الحالية، على جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أن تستخدم سلطتها ونفوذها لضمان حصول العائلات على إجابات عن أحبائها، سواء كان ذلك في سوريا أو غيرها من مناطق النزاع حول العالم.

يفرض القانون الإنساني الدولي على جميع أطراف النزاع التحرك من أجل الذين يتم الإبلاغ عن فقدانهم، وتزويد أفراد عائلاتهم بأي معلومات لديهم عن مصائرهم. تقديم أطراف النزاع المعلومات هو ليس فقط الخطوة الصحيحة، ولكنه مسؤوليتهم القانونية تجاه الضحايا وعائلاتهم. منح مجلس الأمن اليوم صوته لهذا الالتزام.

نحن السوريين بحاجة إلى أن نكون أكثر فاعلية في مد الجسور بيننا وبين العالم الذي يهتم بنا. فبينما تفشل الحكومات في أداء واجباتها، يمكننا أن نبني على صداقة الشعوب ومنظماتها الشرعية.

 

هنا رودوس؛ فلنقف هنا!