الضحايا

07 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2018

العدالة المنتظرة ستأتي حتماً

المذكرات القضائية الدولية، بحق المجرمين في دائرة الأسد الضيقة، تُعدّ محطة أولى لها دلالة ومغزى كبيران، لأن الموقف الدولي بشكل عام من جرائم النظام سيئ للغاية، لدرجة أن هناك اعتقادًا ساد في أوساط عموم السوريين بأن الأسد سيستمر إلى ما لا نهاية في ارتكاب الجرائم، من دون رادع وحساب.

06 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2018

معتقل سابق يروي ظروف اعتقال اللاعب “جهاد قصاب”

بعد أقلّ من نصف ساعة نقلوا جهاد قصاب إلى منفردة، وبقينا نسمع صوته لساعات وهو يصيح من شدّة التعذيب، كان صوته عالياً جدّاً، يصرخ لدرجة كنّا نشعر بألمه.

05 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2018

مخيّم اليرموك.. بين عقدة النظام وهاجس “شارون”

نظام الأسد كان يعتبر مخيم اليرموك الورقة الرابحة باعتباره قضية دولية، وقد قام بإفشال جميع المحاولات الدولية لتحييد المخيم عن الصراع، بل اعتبر أيضاً أن كل من بقي داخل المخيم إرهابياً.

03 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2018

رحلة الشقاء المجهولة إلى فرع الموت “215”

كانوا يضربون ولدها الذي رافقها ويغتصبونه بعصا خشبية أمام عينيها لتصرخ وتقول "أعترف بكل ما تريدون لكن لا تؤذوا ولدي" لم يشفع لها أنها أم لشاب توفي أثناء خدمته لهذا النظام حين كانت تحدثهم عن سبب توجههم لدمشق، تركت ولدها الذي قضى تحت التعذيب داخل الفرع ونُقلت إلى السجن..

02 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2018

الهروب إلى مخيمات الموت.. قدر السوريين الأسود!

ينص القانون الإنساني الدولي من خلال اتفاقية اللاجئين لعام 1951، على حماية النازحين عندما يصبحون ضحايا لنزاع مسلح، في حال وقعوا في قبضة الطرف المعادي أو تعرضوا لأعمال عدائية.

01 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2018

الأطفال السوريون: جثث وأعداد جبرية في أرشيف الأمم المتحدة!

لقد فجّر النظام كل حقده وهمجيته على أطفال سورية، حيث اعتبرهم المسبب لقيام الثورة، وكان هدفه من ذلك أن يجعلهم عبرة للأجيال القادمة.

30 / تشرين أول / أكتوبر / 2018

الاستعصاء الكبير في سجن حماه المركزي 4

كان للنظام محاولات كثيرة، لاختراق الإعلام الثوري من خلال تسريباتٍ ممنهجة، لتتلقفها بعض الوكالات والإعلاميين المحسوبين على الثورة ويقومون بنشرها وترويجها، مما يضعف مصداقية الإعلام الذي يغطي حقيقة ما يحدث داخل السجن.

30 / تشرين أول / أكتوبر / 2018

كيف ذبح الأسد السوريين داخل بيوتهم!

لم يكتفِ النظام بذلك، بل حرص على تصوير بعض المشاهد الوحشية التي أشرف عليها، ثم قام بتسريبها، لتغدو مادة جاهزة لشحن الكراهية والعداء من جهة الثوار، ولبثِّ الخوف والرعب داخل مواليه ما يدفعهم للدفاع عن أنفسهم والقتال في صفّه، تحسباً من تنفيذ عمليات انتقامية تمارسها عليهم الجهة الأولى، كما أوحى لهم نظامهم.

27 / تشرين أول / أكتوبر / 2018

مخيّم اليرموك.. بين عقدة النظام وهاجس “شارون” 2

عند مدخل مخيم اليرموك كان جيش النظام يقوم بإعدامات واعتقالات دورية، عن طريق شخص يضع قناعاً و يشي بالناس الذين شاركوا في المظاهرات أو لديهم ممارسات وأفكار ضد نظام الأسد.